أبرز أخبار الطاقات البديلة في عام 2011

1.ناسا تستخدم الطاقة الشمسية لتشغيل مركبة فضائية جديدة:

في آب الماضي قامت ناسا باطلاق المركبة الفضائية جونووالتي ستنطلق بمهمة طولها 2 بليون ميل – أي حوالي 3.2 بليون كم في رحلة الى جوبيترالمستريحيث ستكون هذه الرحلة هي أطول تعتمد على تغذيتها بالطاقة كليا من الخلايا الشمسية.

2.كاليفورنيا تصل الى نقطة ال1 غيغا وات:

في العاشر من نوفمبرتشرين الثانيالماضي حققت ولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية هدفا كبيرا في مجال الطاقات المتجددة حيث وصلت الى انتاج 1 غيغا وات من الطاقة الكهربائية الخلايا الشمسية وذلك عن طريق ألواح الخلايا الشمسية التي تم تركيبها على أسطح الأبنية في معظم الولاية ،وهذه الطاقة تعادل محطتين توليد كهرباء كبيرتين تعملان على حرق الفحم، وهي تكفي لتزويد 750 الف منزل بالطاقة الكهربائية، وعليه تكون الولايات المتحدة سادس دولة تصل الى نقطة الواحد غيغا من الخلايا الشمسية الى هذا التاريخ وذلك بعد ألمانيا، اسبانيا، اليابان، ايطاليا وجمهورية التشيك وتكون بذلك هذه الدول متقدمة على فرنسا، الصين و بلجيكا في توليد الطاقة الكهربائية من الخلايا الشمسية.


3.غوغل تصبح خضراء:

أصبح لشركة غوغل عملاق الانترنتقاعدة كبيرة في مجال الطاقات الخضراء خلال عام 2011 حيث كانت أول المستثمرين في الوقود الحيوي في مشروع يدعى CoolPlanetBioFuels حيث يعمل هذا المشروع على تطوير وقود حيوي يقوم على تخفيض نسبة الكربون في الجو، اضافة لاستثمارها في محطات الخلايا الشمسية في ألمانيا وفي صحراء الموجافي في كاليفورنيا، وساعدت في تمويل أصحاب المنازل لتركيب أنظمة الخلايا الشمسية على أسطح منازلهم، ومؤخراً في شهر سيبتمبر أيلولالماضي قامت الشركة بنشر بيانات حول استهلاك الشركة للكهرباء و انبعاثات الكربون لديها.

4.البحرية الأمريكية تحتضن الوقود الحيوي:

وصلت أخبار البحرية اﻷمريكية إلى العناوين في نوفمبرتشرين الثانيالماضي وذلك عندما نشرت سفينة حربية جديدة مشغلة بوقود حيوي مستخرج من الطحالب، حيث قامت هذه السفينة برحلة مدتها عشرين ساعة على ساحل كاليفورنيا. وفي كانون الأول من نفس العام سجلت أكبر طلب للوقود الحيوي حيث طلبت كمية وقدرها 450 ألف غالون أي مايعادل 1.7 مليون ليتر من الوقود الحيوي والتي يتم تجهيزها حاليا والمتوقع تسلميها خلال هذا العالم وذلك لاستخدامها في بعض أسلحة البحرية اﻷمريكية التي تقوم بتطويرها من سفن حربية وطائرات وغواصات وحاملات طائرات لتكون كلها مغذاة بوقود بديل عن النفط ومشتقاته.


5.البناء اﻷطول في الولايات المتحدة سيصبح شمسياً:

برج شيكاغو ويليز والمشهور باسم برج سيرز، سيصبح شمسيا، وذلك بدءاُ من مارش آذارالماضي حيث سيتم استبدال زجاج ال56 طابق العلويين من أحد جوانب البناء بخلايا شمسية هي عبارة عن نوافذ شفافة قامت شركة فيثاغورث للطاقة الشمسية Pythagorus Solar بتطويرها، ويأتي هذا المشروع ضمن مشروع رائد لاختبار أداء اﻷبراج كمزرعة شمسية أفقية، وتقدر قيمة الطاقة المولدة عن هذا المشروع حوالي 2 ميغاوات أي مايعادل مزرعة شمسية بمساحة 10 هكتارات أي مايعادل 40000 متراً مربعاً.

6.الخطوط الجوية اﻷمريكية تطلق رحلات لطائرات تعمل على الوقود الحيوي:

كانت الخطوط الجوية الأمريكية تتسابق لاطلاق أول رحلات الطيران للطائرت العاملة على الوقود الحيوي، خاصة بعد الموافقة على الوقود الحيوي المعالج بالماء للاستخدامات التجارية في يوليو تموزالماضي، وكانت المتحدة للطيران هي اﻷسبق حيث أطلقت اول رحلة لطائرة تعمل على وقود يحتوي على 40% وقود حيوي منتج من الطحالب في نوفمبر تشرين الثانيالماضي، ثم لحقتها ألاسكا للطيران باطلاق رحلتين في السابع من الشهر ذاته.

7.علماء تولان يقومون بتشغيل سيارة من ورق الجرائد:

في أغسطسآبالماضي تم في جامعة تولان في نيو أوريلنز في الولايات المتحدة الأمريكيةاكتشاف مايمكن أن يكون الوقود في المستقبل حيث تم اكتشاف سلالة جديدة من البكتيريا تسطيع تحويل أوراق الصحف والجرائد الى وقود حيوي الذي يمكن استخدامه لتشغيل السيارات، حيث أن هذه السلالة من البكتريا والتي يطلق ليها اسم TU-103، هي فريدة من نوعها في قدرتها على إنتاج البوتانول مباشرة من السليلوز،المركب العضوي الموجود في النباتات والورق، ويتم استبدال الغازولين المستخدم في السيارات بالبوتانول الناتج حيث تكون انبعاثات أكاسيد الكربون واﻷبخرة الناتجة عن عملية احتراق الوقود هي قليلة كثيراً مقارنة مع احتراق البنزين.

وتعد سلالة TU-103 السلالة الوحيدة المكتشفة إلى الآنالقادرة على تحويل المواد العضوية إلى بوتانول بوجود الأكسجين حيث أن جميع سلالات البكتيريا اﻷخرى لاتعيش إلا بظروف غياب اﻷوكسجين وهذا مايجعل عملية انتاج البوتانول بالتخمر اللاهوئي مكلفة ولكن هذا الاكتشاف سيكون نقطة تحول في تخفيض أسعار انتاج البوتانول للغالون الواحد مما سيجعل هذا الوقود اقتصاديا ملفت للنظر بالنسبة للمنتجين

8.زيت القلي لتغذية البيوت بالكهرباء في المملكة المتحدة:

في نوفمبر تشرين الثانيالماضي في مدينة ميرسيسايد في انكلترا تم تشكيل فريق، من عدة مؤسسات تعنى بالخدمات البيئية والطاقة الخضراء، لجمع زيت القلي المستخدم في المنازل والمطاعم ومعالجته ليتم استخدامه في توليد الكهرباء، وهذه خطوة واعدة للمنطقة لتقليل انبعاثات الكربون والمحافظة على نظافة شبكة مياه الصرف الصحي.

9.تطوير أول خلية شمسية عضوية:

قامت شركة متسوبيشي الكيميائية بالكشف عن أول موديل لخلية شمسية عضوية OPV في مارس آذارالماضي، يعد هذا الكشف مهما جدا ﻷنه كما نعلم أن معظم الخلايا الشمسية تصنع من السيليكون والزجاج وهذا مايجعلها مكلفة وتاخذ حيزاً كبيراً، ولكن هذه الخلايا تستخدم مكونات عضوية يمكن وضعها في طبقة متناهية الصغر في سماكتها حيث لا تتجاوز سماكة الطبقة الواحدة بضعة نانومترات، وعليه ستكون الالواح الشمسية المنتجة رقيقة للغاية و مرنة بكشل كبير مما سيفتح المجال أمام تركيبها في الأماكن التي لايمكنها تحمل وزن الخلايا الشمسية الاعتيادية كالزجاج وبعض الأسطح كما قالت الشركةوقد بلغت كفاءة هذه الخلية تبعا لما صرحت به الشركة 8.5 % و المتوقع أ، يصل ال 15% بحلول عام 2015 وهو كفاءة اﻷلواح الشمسية المصنوعة من السيليكون والزجاج.

10.مخترع ياباني يحول الأكياس البلاستيكية الى نفط:

بعد ماتم حظر ومخالفة استخدام الأكياس البلاستيكية في اليابان، تعود لتظهر في عناوين اﻷخبار وذلك بعد مااكتشف مخترع ياباني طريقة لتحويل الأكياس البلاستيكية الى نفط خام، يتم استخدامه في تدفئة المنازل بشكل فردي او اذا تم تكريره من الممكن استخدامه بدلا للبنزين في المحركات، ويقوم الجهاز الذي تم تصنيعه بتحويل اﻷكياس البلاستيكية اضافة الى اﻷغطية والزجاجات البلاستيكية، حيث يستطيع هذا الجهاز تحويل ماوزنه 2 باوند أي حوالي ال1 كيلو غرام من المواد البلاستيكية كالبولي بروبيلين والبولي ايتيلين والبوليستر الى مايقارب ال1 ليتر من النفط، ولكن تبقى العقبة أمام كلفه هذا الجهاز حيث تصل ال 10 ألاف دولار.

11.مركبة تعمل بالطاقة الريحية تعبر استراليا:

أتم مغامران ألمانيان ستيفان سيمرير و ديريك جيونرحلتهما التي دامت 18 يوماً لمسافة بلغت 3100 ميل أي تقريبا 5000 كم حول استراليا في فبراير شباطمن العام الماضي وقد تم صنع هذه المركبة من اﻷلمينيوم واﻷلياف الكربونية حيث يبلغ وزنها 440 باوند حوالي 200 كيلو غرام وبلغت أقصى سرعة لها 55 ميل في الساعة اي حوالي 88 كيلومتر في الساعة، ويتم تشغيل هذه المركبة ببطاريات ليثيوم استطاعتها 8 كيلووات حيث يتم شحنها عن طريق عنفة ريحية متنقلة

12.جزيرة توكيلاو تغذى بالكهرباء عن طريق جوز الهند وضوء الشمس:

سلسلة جزر توكيلاو في نيوزلاندا والتي هي عبارة عن ثلاث جزر مرجانية صغيرة والتي يبلغ عدد قاطنيها حوالي 1500 نسمة، أصبحت طاقتها 100% متجددة هذه السنة، حيث تعتمد في تغذية نفسها على مصدرين رئيسين للطاقة هما ، جوز الهند وضوء الشمس، وذلك تبعا لخطة الطاقة التي تم إعلانها في سبتمبر أيلولالماضي فقد احتوت هذه الخطة على أن 93% من الطاقة الكهربائية للجزر ستكون مستمدة من الطاقة الشمسية وال7% المتبقية سيتم توليدها من زيت جوز الهند،حيث يتم تشغيل مولد يعمل على هذا الزيت في حال تجاوز الطلب على الكهرباء الطاقة المولدة من الشمس، وذلك يبرهن على أن المدينة الفاضلة التي يتم تغذيتها من الطاقات المتجددة ليس مستحيلا.

13.أحد القطارات السريعة في الاتحاد اﻷوروبي يعمل على الطاقة الشمسية:

في السنة الماضية قالت شركة انفرابل “Infrabel” الشركة المشغلة لخطوط القطارات في بلجيكا أن مايقارب ال 16000 لوحاً  شمسياً قد تم في سطح النفق الذي يمر منه القطار الذي يصل بين باريس – فرنسا وأمستردام بلجيكا حيث تغطي هذه اﻷلواح ماطوله 3.4 كيلومتر من طول مسار القطار، وقد أقيم هذا المشروع بالتعاون بين بلدية مدينةBrasschaat وبين شركتين خاصتين للطاقة الشمسية في بلجيكا.

ويتم استخدام الطاقة المولدة من هذه اﻷلواح والتي تقدر بمايقارب3300 ميغاوات سنويا وهو مايكفي لتغذية 950 بيت في بلجيكا على مدار السنةفي الاشارات والانارة والتدفئة.

14.اليابان تتعهد بتركيب الخلايا الشمسية على كل بناء جديد:

بالرغم من أن اليابان في طليعة البلدان المستخدمة للطاقات البديلة إلا أنه بعد الزلزال الذي حصل في مارسآذارالماضي وحادثة مفاعل فوكوشيما النووي المؤسفة، بدأت الدولة بتصعيد التزامها للطاقات المتجددة، حيث أعلن رئيس وزراء اليابان في اجتماع مجموعة الثمانية الذي عقد في مايوأيارالماضي في فرنسا عن أن اليابان ستلزم كل بناء في اليابان بتركيب ألواح الخلايا الشمسية بحلول عام 2030، ولكن مامدى فاعلية هذه الخطوة الوقت فقط هو كفيل بإخبارنا ذلك.

15.لمبة إنارة مضاءة بالبكتيريا:

في أواخر هذه السنة قام الفرع الهولندي لشركة فيليبس باختبار تقنية إنارة مستقبلية تستخدم فقط المخلفات منزلية المكررة في بيئة بكتريا حيّة فقط. ومع أن فكرة وضع بكتريا في المنزل تبدو مقرفة إلا أن الضوء الحيوي الذي تختبره الشركة يحصد الطاقة من هذه المخلوقات الدقيقة لتوليد ضوء خفيف ودافئ ﻷي غرفة في المنزل دون استخدام اي وات من الكهرباء.

ويتألف مسبار الاختبار من حائط من الخلايا الزجاحية التي تحوي نوعا من البكتريا الذي يولد ضوءاً بشكل طبيعي في الظروف المثالية لهذه البكتريا حيث تشع ضوءاً أخضر دافئ عندما تغذى على غاز الميتان، والذي يضخ الى نظام الاضاءة هذا عن طريق هاضم للمخلفات العضوية الناتجة عن المنزل.

وتقول الشركة ان تقنية الضوء الحيوي bio-light يمكن أن تستخدم في الاعلانات الطرقية خلال الليل أو في وضع علامات على الطرقات أو على اﻷدراج أو كحساسات لمستوى التلوث في منطقة ما أو حتى كأجهزة استشعار لمراقبة بعض اﻷمراض كمرض السكري.

 

عن الكاتب

م.محمد نور زوكار

HomepageTwitterGoogle+
م.محمد نور زوكار
مهندس طاقة كهربائية اختصاص طاقات متجددة، تخرج سنة 2010 وحاليا يقوم باتمام دراسته للماجستير في هندسة الطاقات المتجددة. شارك في عدة مؤتمرات وورش عمل عن الطاقات المتجددة وتقنياتها كان أبرزها: مؤتمر عن كفاءة الطاقة والطاقات المتجددة ضمن اطار الأسبوع البيئي السوري اﻷلماني الخامس 2010. كما شارك بورشة عمل عن تركيب ألواح الخلايا الشمسية تم فيها تركيب محطة خلايا شمسية باستطاعة 9 كيلووات في المنطقة الصناعية "الشيخ نجار". صفحة الكاتب
No Comments - Leave a comment

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

تابعنا
FacebookGooglePlusLinkedInTwitterRSS
النشرة البريدية

اشترك بالنشرة البريدية للرسائل الإخبارية:

شارك
استفتاءات

كيف وجدت التصميم الجديد للموقع ؟

View Results

Loading ... Loading ...